العدة "لقتل الفيسبوك"

نشره زائر (لم يتم التحقق) في الأربعاء, 2011/08/10 - 3:01م

مجموعة Hacktivist المجهولة المسؤولة عن الهجمات على الهجمات الالكترونية على البنتاغون، نيوزقروب، وغيرهم تعهدت بتدمير الفيسبوك فى الخامس من نوفمبر. مشيرة الى مخاوف الخصوصية وصعوبة المشاركة في حذف حساب فيسبوك، تامل المجموعة فى "قتل الفيسبوك" الذى "هو وسيلة التواصل التى نعشقها جمعيا". وهذه ليست المرة الاولى التى تتحدث فيها المجموعة عن هجمات ضد الشبكات الاجتماعية. فبعد ان ازال قوقل حساب الجى ميل و حساب قوقل بلس للمجموعة تعهدت المجموعة بانشاء شبكتها الاجتماعية الخاصة والتى ستسمى (AnonPlus). النص الكامل لهذا الاعلان ، على موقع يوتيوب والتي أبلغ عنها(Village Voice)، هي التالية :

Operation Facebook

DATE: November 5, 2011.

TARGET: https://facebook.com

Press:

Twitter : https://twitter.com/OP_Facebook

http://piratepad.net/YCPcpwrl09

Irc.Anonops.Li #OpFaceBook

Message:

Attention citizens of the world,

We wish to get your attention, hoping you heed the warnings as follows:

Your medium of communication you all so dearly adore will be destroyed. If you are a willing hacktivist or a guy who just wants to protect the freedom of information then join the cause and kill facebook for the sake of your own privacy.Facebook has been selling information to government agencies and giving clandestine access to information security firms so that they can spy on people from all around the world. Some of these so-called whitehat infosec firms are working for authoritarian governments, such as those of Egypt and Syria.

 Everything you do on Facebook stays on Facebook regardless of your "privacy" settings, and deleting your account is impossible, even if you "delete" your account, all your personal info stays on Facebook and can be recovered at any time. Changing the privacy settings to make your Facebook account more "private" is also a delusion. Facebook knows more about you than your family. http://www.physorg.com/news170614271.html http://itgrunts.com/2010/10/07/facebook-steals-numbers-and-data-from-your-iph.... You cannot hide from the reality in which you, the people of the internet, live in. Facebook is the opposite of the Antisec cause. You are not safe from them nor from any government.

One day you will look back on this and realise what we have done here is right, you will thank the rulers of the internet, we are not harming you but saving you.The riots are underway. It is not a battle over the future of privacy and publicity. It is a battle for choice and informed consent. It's unfolding because people are being raped, tickled, molested, and confused into doing things where they don't understand the consequences. Facebook keeps saying that it gives users choices, but that is completely false. It gives users the illusion of and hides the details away from them "for their own good" while they then make millions off of you. When a service is "free," it really means they're making money off of you and your information.Think for a while and prepare for a day that will go down in history. November 5 2011, #opfacebook . Engaged.

This is our world now. We exist without nationality, without religious bias. We have the right to not be surveilled, not be stalked, and not be used for profit. We have the right to not live as slaves.

We are anonymous

We are legion

We do not forgive

We do not forget

Expect us

 

 

 

وهذه هى الترجمة:

 ارجو الانتباه يا مواطني العالم ، نود الحصول على انتباهكم ، آملين لكم الالتفات لتحذيرات على النحو التالي : وسيط الاتصال الذى تعشقونه سيتم تدميره. اذا كنت متطوع فى hacktivist او فقط تريد حماية حرية المعلومات انضم الى cause وساعد فى قتل الفيسبوك من اجل خصوصيتك. الفيسبوك يبيع المعلومات الى وكالات حكومية سرية ويسمح لشركات أمن المعلومات ان تتمكن من التجسس على الناس من جميع أنحاء العالم. بعض هذه الشركات التى تسمى شركات whitehat infosec تعمل من اجل الحكومات الاستبدادية، مثل مصر وسوريا.

كل ما تقوم به به على الفيس بوك يبقى على فيسبوك بغض النظر عن إعدادات "الخصوصية" ، وحذف الحساب الخاص بك هو من المستحيل بمكان، حتى لو حذفت حسابك، فان جميع المعلومات الشخصية الخاصة بك ستبقى على فيسبوك ويمكن استردادها في أي وقت. تغيير إعدادات الخصوصية لجعل حسابك فى الفيسبوك اكثر خصوصية هو أيضا من قبيل الوهم. فيسبوك يعرف عنك اكثر من عائلتك. انظر الرابط http://www.physorg.com/news170614271.html http://itgrunts.com/2010/10/07/facebook-steals-numbers-and-data-from-your-iph. لا يمكنك الاختباء من الواقع الذي انت فيه ، الناس في الإنترنت ، يعيشون في الفيسبوك هم عكس (Antisec cause). أنت لست في مأمن لا منهم و لا من الحكومة.فى يوم من الايام سوف ننظر إلى الوراء ، وندرك ان ما فعلناه هنا كان هو عين الصواب ، سوف نشكر حكام الانترنت ، نحن لا نضركم بل ننقذكم. أعمال الشغب لا تزال جارية.

انها ليست معركة على مستقبل الخصوصية والدعاية. انها معركة من أجل الاختيار والموافقة المستنيرة. انها تتكشف لأن الناس يتعرضون للاغتصاب ، ول(tickled) وللتحرش ، والحيرة في عمل أشياء لا يفهمون عواقبها. فيسبوك يداوم على القول أنه يعطي المستخدمين الخيارات ، ولكن هذا غير صحيح تماما. فإنه يعطي المستخدمين والوهم ويخفي التفاصيل بعيدا عنهم "لمصلحتهم" في حين أنهم يجنون الملايين منهم. عندما تكون الخدمة خدمة "حرة" ، فهذا يعني انهم حقا يجنون المال منكم ومن معلوماتكم. فكر للحظة ومن ثم استعد لليوم الذى سيذكر فى التاريخ.الخامس من نوفمبر 2011(#opfacebook ) . شارك فيه. هذا هو عالمنا الان. نحن موجودون من غير جنسيات ومن دون تحيز دينى. لدينا الحق فى ان لا نكون مراقبين، وان لانستخدم لتحقيق الربح من خلالنا. ولدينا الحق ان لاننحيى كالعبيد.

نحن المجهول

نحن الفيلق

نحن لا نغفر

نحن لا ننسى

توقعونا

المصدر

http://www.issues.cc/complaints/cyber-crimes/anonymous-vows-to-kill-facebook-november-5-2011