AdBlock Detection Block

Sure, ad-blocking software does a great job at
blocking ads, but it also blocks some useful and important features of our
website. For the best possible site experience please take a moment to
disable your AdBlocker.

الحليف السري للمصادر المفتوحة: قانون مور

نشره Fahad في الجمعة, 2012/11/02 - 10:26ص

بقلم جلين مودي

 تحوّلَ لينُكس من كونه محاولة برمجية بسيطة وممتعة في غرفة نوم إلى برنامج غيّر العالم في 21 عامًا فقط بعد تلك الرسالة الشهيرة التي أرسلها لينُس والتي دعت الناس إلى المشاركة وبدأها بـ"مرحبًا بجميع مستخدمي مينيكس هنا". كما ذكرتُ[1] في الشهر الماضي، كان هذا النهج التعاوني جديدًا تمامًا وقد أثبت أنه أساسي في هيمنة لينُكس وتطويره.

لقد كان هذا ممكناً لأن الإنترنت كانت متوفرة على نطاق واسع بما يسمح لعدد كافٍ من الناس للانضمام إلى فريق المتطوعين مع لينُس والذين كانوا متوزّعين حول العالم. بكلمات أخرى، ترتبط نشأة البرامج الحرة وصعودها بالإنترنت ارتباطًا وثيقًا. بالفعل، لأن الانطلاق السريع للينُكس مقارنة بمشروع جنو الذي كان يتقدّم ببطء كان سببه (على الأقل في جزء منه) إلى حقيقة أن الأخير لم يستطع ضمان التواصل العالمي. بفضل هذا تمكن ريتشارد ستولمن من أن يعتمد في معيشته على مبيعات جنو إيماكس، الذي كان يرسله على أشرطة.

إن هذه الطبيعة التكافلية بين البرامج الحرة والإنترنت (فالأولى تستخدم الأخرى وتُستخدم من قِبلها) أصبحت اليوم معروفة. لكن هناك عاملاً أساسيًّا آخر في صعود المصادر المفتوحة وعادة ما يُتجاهل، ولكن لينُس نفسه يذكره في تلك الرسالة الأولى الشهيرة ذاتها:

أقوم بكتابة نظام تشغيل (حرّ) (مجرّد هواية، لن يكون احترافيًا أو عظيمًا كجنو) لأجهزة 386(486) AT.

بما أننا عشنا في عصر إنتل خلال العقدين المنصرمين، وهو عصر شارف على نهايته مع ظهور الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية مع معالجاتها المنتمية إلى أصناف مختلفة، فإنّه من السهل نسيان أن لينس كتب لينُكس لشريحة 80386.

بالرغم من صعوبة تصديق الأمر، فإنّ كمبيوتر لينُس الأساسي قبل أن يكتب لينكس كان Sinclair QL[2]، وهو كمبيوتر صغير غريب استخدام معالج موتورولا 68008 بتردد 7.5 ميغاهيرتز، و128 كيلوبايت من الذاكرة العشوائية (RAM)، واستخدم أقراص التخزين المصغرة[3] (microdrives)، والتي تعتبر غير معروفة كثيرًا.

كان انتقال لينكس بعدها إلى كمبيوتر شخصي (PC) مبني على بنية 386، وبتردد 33 ميغاهيرتز، و8 ميغابايت من الذاكرة العشوائية وقرص صلب بسعة تخزين 40 ميغابايت؛ قفزة فريدة له تطلبت إنفاق كل ما في جعبته. الحقيقة أنه بالكاد استطاع شراء حاسوبه الشخصي الأول في الخامس من يناير/كانون الثاني بعد أن وصلته نقود في عيد الميلاد (الكريسمس) أضافها إلى قرض طلابي كان تلقاه مؤخّرًا من الحكومة الفلندية. يُفترض أنه حصل على هذا القرض ليشتري طعامه ويدفع أجرة مسكنه خلال دراسته في جامعة هلسنكي، ولكنه استطاع الاستفادة منه لاستخدامات أكثر نفعًا لأنه كان يعيش مع أمّه في هذا الوقت.

يعود السبب في تمكنه من شراء جهاز قوي نسبيًّا (في تلك الفترة) إلى التحسن المستمر في الأجهزة مترافقًا مع الانخفاض المستمر في الأسعار. بمعنى أن الفضل في هذا يعود إلى قانون مور، والذي يعتبر أن نسبة الأداء إلى السعر تتضاعف كل 18 شهرًا، بحيث تمكن لينس في النهاية من الحصول على جهاز 386 هذا الذي ذكره في رسالته الأولى حول لينُكس.

لولا قانون مور لبقي لينس على جهاز Sinclair QL إيّاه يكتب لجهاز قلّما اهتمّ به الناس. بقانون مور استطاع لينس أن يدخل إلى عالم الكمبيوتر النشيط، هو وكثيرون غيره. استطاع الشباب حول العالم كله (أو على الأقل في الأجزاء الأكثر ثراءً منه) شراء حواسيب لا يُستهان بها، اعتمدت على بنية إنتل 80386 وفيما بعد على 80486. يعني هذا أنهم استطاعوا أن يشغلوا النص البرمجي الأوّلي لنظام ليُنكس، وأن يساهموا في تطويره كذلك.

أقولها مرة أخرى، لولا قانون مور الذي منح المبرمجين حواسيب شخصية رخيصة، لما استطاع لينس بناء مجتمعه على الإنترنت، ولضعفت وتيرة التطوير. بالفعل واصل قانون مور تخفيض الأسعار ورفع الأداء فاستطاع عدد أكبر من الناس الحصول على حواسيب شخصية قوية بما يكفي للانضمام إلى مشروع لينُكس. أدت المعالجات الأسرع إلى وقت بناء أقصر للنص البرمجي، مما جعل تعديل هذا النص أسهل وأمتع.

هناك فرق مهم في تطوير البرامج المملوكة (غير الحرّة). إذ لم يقدم استمرار قانون مور فائدة كبيرة للمبرمجين في الشركات التجارية، لأنه غالبًا ما يكو لدى هؤلاء المبرمجين أجهزة قوية أصلاً. وكذلك لم تستفد هذه الشركات كثيرًا، لأن التكلفة الرئيسية عليها كانت دفع أجرة المبرمجين وليست شراء حواسيب لهم. أما في عالم البرامج الحرة، فينضم المبرمجون المتطوعون مجّانًا وتكلفة الأجهزة عاملٌ محدِّد لهم. لهذا السبب فإن قانون مور مفيد للمصادر المفتوحة على نحو مختلف جدًّا.

الآفاق المستقبلية

إن ثأثير قانون مور ليس تاريخيًّا فقط. فما زلنا نرى الأسعار تنخفض وفق قانون مور بما يسمح بظهور أنواع جديدة من المستخدمين. أحد الأمثلة الجيّدة على ذلك حاسوب Raspberry Pi الصغير، الذي يقدم القدرات الأساسية لحاسوب شخصي على لوحة صغيرة وبسعر ضئيل جدًّا. هذا يعني أنه ليس فقط بإمكان عامة الناس - وحتى الأطفال - أن يشتروا واحدًا من هذه الأجهزة دون أن يحتاجوا إلى التفكير في التكلفة، بل إنه بإمكان المدارس أيضًا تدرس شراء واحد لكل طالب، وهو شيء باهظ للغاية حتى بالنسبة للحواسيب الشخصية التي تعتبر اليوم رخيصة نسبيًّا.

ليس واضحًا بعد ما سيكون أثر حاسوب Raspberry Pi على التعليم، ولكن يبدو أنه هو أو جهاز رخيص مشابه سيسمح بمشاريع من أنواع جديد مع ظهور مجموعات جديدة من المساهمين، في الاقتصاديات الناشئة على سبيل المثال.

وتسير الأمور إلى ما أبعد من ذلك. فها هو مشروع على Kickstarter يمثل التقدم المستمر المتاح بفضل قانون مور بطريقة مفاجئة جدًّا. يُدعى المشروع Parallella[4]، ويصف نفسه بـ"حاسوب خارق لكل شخص" وبلا مزاح:

ما إن يكتمل، سيقدم حاسوب Parallella أداءًا موافقًا إلى ما يصل إلى 45 غيغاهيرتز من قوة المعالجة على لوحة بقياس بطاقة اعتماد بينما يستهلك فقط 5 واط عند أداء الأعمال الاعتيادية. بتكلفة هذا العدد من غيغاهيرتز، فهو أقوى من مخدّم متطوّر يكلّف آلاف الدولارات ويستهلك 400 وات.

وما يهمّ هنا، أن الجهاز سيكون مفتوحًا بالكامل:

  • وصول مفتوح: بلا حاجة إلى أي وصول من نوع خاص أو NDA (وسائط التخزين المتصلة عبر الشبكة، وهو تقنية غير حرة)! ستنشر المعمارية وطقم التطوير (SDK) على الويب بمجرد أن يتم تمويل المشروع على Kickstarter.

  • مصدر مفتوح: ستبنى منصة Parallella على أدوات ومكتبات حرة ومفتوحة المصدر. ستطرح كل ملفات تصميم اللوحة بمجرد أن تنتج لوحات Parallella.

  • إمكانية الشراء: مثلت تكاليف الأجهزة وطقم التطوير عائقًا كبيرًا لدخول المطورين الساعين إلى تطوير تطبيقات تحتاج إلى أداء عالٍ. هدفنا تقديم الأداء العالي لـParallella بأقل من 100 دولار، مما يجلعها منصة متاحة الشراء للجميع.

نعم، هذا كمبيوتر خارق بتردد 45 غيغاهيرتز، مزود بأبونتو كمعيار قياسي، وسعره أقل من 100 دولار. إذا استطاع Parallella الانطلاق (بما أنه مشروع Kickstarter، فهناك دومًا حتمال أن ينقطع التمويل أو أن يفشل تنفيذه) فإنّه سيضع مستوى جديدّا من قدرة المعالجة في أيدي الجميع، بما فيهم الطلاب.

ربما سيسمح هذا بنشوء جيل جديد من المشاريع مفتوحة المصدر يبدأها أناس، هم حتى الآن، عاجزون عن تحمل شراء هذا النوع من قدرات الحوسبة الخارقة. مجدّدًا نرى أن المصادر المفتوحة هي فاعل الخير: فإذا أرادت شركة شراء حاسوب خارق، فإنها ستشتريه الآن عمومًا لأنها تستطيع تحمل نفقات أقوى نماذج الحواسب الخارقة. ما يجلبه Parallella (بفضل قانون مور) هو دمقرطة قدرات الحوسبة الخارقة، بحيث لا تعود مقتصرة على الشركات التجارية الغنية فقط.

إنه من المهم أن نلاحظ أن قانون مور هو ما يُطبّق على الأجهزة التي تقدم هذه الفوائد، وليس تغيرًا أُسِّيًّا في البرمجيات، التي تفيد بدورها لكن بشكل غير مباشر. وأكثر من هذا، بدأت نماذج مماثلة لقانون مور بالجريان على أنواع جديدة من الأجهزة. أحد الأمثلة الطباعة الثلاثية الأبعاد (3D)، حيث تنخفض الأسعار بانتظام[5]. ومثال آخر في عالم تسلسل الخرائط المُوَرِّثِيَّة، بشرح مليارات "الحروف" الكيميائية التي تتحد معًا لتكوّن سلستلي الـDNA الحلزونيّتين، والذي يشهد بدوره شيئًا أكثر دراماتيكية[6]:

ربما تعلمون الآن أن كلفة سَلسَلة الخريطة المورثية للإنسان تنخفض، لكنكم ربّما لا تعلمون سرعة هذا الانخفاض. إن المعهد الوطني لأبحاث الخرائط المورثية البشرية (وهو تابع للمعهد الوطني الأمريكي للصحة)، استطاع جمع معلومات واسعة حول تكاليف سَلسلة الحمض النووي DNA عبر العقد المنصر واستخدمها لإنشاء مخططين اثنين يثيران الدهشة حقًّا. تظهر أبحاث المعهد أن الأسعار ليست تنخفض بسرعة فحسب، بل إنها تفوق المنحنى الأُسِّيّ لقانون مور، وبفارق كبير.

هذا يعني أن تكلفة الحصول على تسلسل خريطتك المورثيّة، أو خريطة أي كائن حي آخر، ستكون في متناول الجميع. هل سيخلق هذا مجتمعًا عالميًّا من المبرمجين الحيويّين يقودها لينُس جديد يستخدم مُسَلسِلاً على سطح المكتب (وربّما بحاسوب Parallella) في غرفة نومه (أو نومها)؟ إن تجربة البرامج الحرة تشير إلى أن هذا سيحدث، وتعلّمنا أنه يجب علينا ألّا نستهين بقوة قانون مور الذي على بساطته يقود تغيرات ثورية غير متوقعة.

اتبعني (@glynmoody) على تويتر[7] أو على أيدينتيكا[8]، وعلى Google+[9]. لمقالات أخرى مميزة كتبها جلين موودي، رجاء راجع الأرشيف[10].

الروابط في هذه المقالة:

[1] http://www.h-online.com/open/features/Can-open-source-be-democratic-1663702.html

[2] https://en.wikipedia.org/wiki/Sinclair_ql

[3] https://en.wikipedia.org/wiki/ZX_Microdrive

[4] http://www.kickstarter.com/projects/adapteva/parallella-a-supercomputer-for-everyone

[5] http://singularityhub.com/2012/09/30/latest-kickstarter-project-to-break-1-million-is-a-low-cost-professional-3d-printer-formlabs/

[6] http://singularityhub.com/2011/03/05/costs-of-dna-sequencing-falling-fast-look-at-these-graphs/

[7] http://twitter.com/glynmoody

[8] http://identi.ca/glynmoody

[9] https://plus.google.com/100647702320088380533

[10] http://www.h-online.com/author/Glyn-Moody-1273392.html

رابط المقالة الأصلية: http://www.h-online.com/open/features/Open-source-s-secret-ally-Moore-s-Law-1725454.html?view=print

ترجمة: محمّد فوّاز عرابي (forabi.blogspot.com، خدماتي على خمسات: https://khamsat.com/user/forabi)

 


مستكشف مانع الإعلانات

نحن نعرف أن الإعلانات مزعجة!

لكن نحن في وادي التقنية لا نستخدم الإعلانات المزعجة ولا نستخدم إعلانات جوجل. نستخدم مربعا صغيرا على يمين الموقع من شركة حسوب العربية ونحن متأكدون من أنه لن يسبب لك أي إزعاج. من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات لموقعنا وادعمنا.